الرئيسية / أخبار / أمام تجاهل المسؤولين وصمت الوزارة : سكنات ” عدل” أصبحت ” سجونا” مدفوعة الأجر !

أمام تجاهل المسؤولين وصمت الوزارة : سكنات ” عدل” أصبحت ” سجونا” مدفوعة الأجر !

يتصدر مشكل تعطل المصاعد، قائمة المشاكل التي يعاني منها قاطنو سكنات صيغة البيع بالإيجار “عدل” بالبليدة و هو هاجس طاردهم منذ تاريخ توزيعها التي يعود البعض منها لسنة 2005 .

 المظهر الخارجي للعمارات لا يعكس المشاكل الداخلية للسكان

 

روبورتاج : وأج

أجمع عديد السكان الذين التقتهم وكالة الأنباء الجزائرية،على مستوى المواقع الثلاثة المتواجدة بكل من بلديات أولاد يعيش ، الصومعة و البليدة، أن جميع سكان أحياء سكنات عدل يعانون من عدة نقائص مشتركة كانسداد البالوعات و كذا غياب النظافة نوعا ما بمحيطها، إلا أن مشكل تعطل المصاعد يعد الأبرز و الأقدم الذي يؤرق قاطنيها خاصة سكان الطوابق العليا مع العلم أن عدد الطوابق يتجاوز في العديد من هذه الأحياء العشرة .

 

مؤجرون فقدوا الأمل وآخرون يفكرون في الرحيل بسبب تجاهل مشاكلهم

مديرية حاضرة على الورق، غائبة في الميدان

بنبرة يائسة، أكد سكان حي عدل ببلدية أولاد يعيش، الذي دشن سنة 2005، أنهم فقدوا الأمل في القضاء على هذا المشكل بشكل نهائي نظرا لتكراره بشكل منتظم في غضون فترة قصيرة قد لا تتجاوز الشهر،مشيرين إلى أن فترة عمل هذه المصاعد أقل بكثير من فترة تعطلها.

و قال أحد سكان هذا الحي الذي تقطنه 1652 عائلة ، إن مشكل تعطل المصاعد ليس بالجديد على السكان الذين يعانون الأمرين في كل مرة يتوقف عن العمل خاصة بالنسبة للأطفال و كبار السن و المصابين بأمراض مزمنة ، الذين يجدون نفسهم حبيسي منازلهم في كل مرة يتعطل المصعد، و قال المتحدث، الذي يخطط لتغيير مقر إقامته بمجرد تحسن وضعيته المادية، إن المشكل الأكبر لا يكمن في تعطل المصعد بقدر ما يتعلق بطول مدة صيانته و التي تجاوزت في إحدى المرات الأربع سنوات، رافضا مختلف الأعذار التي يقدمها مسؤولو الوكالة الوطنية لتحسين السكن و تطويره لتبرير هذه الوضعية و التي وصفها ب“الواهية”.

بدوره اعتبر شاب، يقطن بهذا الحي السكني، أنه من غير المعقول تخصيص مصعد واحد لنحو 64 عائلة، مشيرا إلى أن تعطل المصعد بشكل متكرر أمر بديهي بالنظر للضغط المسجل عليه.

عندما يصبح تشغيل المصعد حدثا والعطب أمرا عاديا !

و ببلدية الصومعة، لا تختلف وضعية حي عدل الواقع بمخرج المدينة و الذي دشن سنة 2008، عن سابقه من حيث مشكل تعطل المصاعد، التي تتوقف هي الأخرى عن العمل لفترة طويلة و هذا حسب الأصداء التي تم جمعها بعين المكان و التي أجمعت على أن السكان استسلموا للأمر الواقع، “إذ أضحى تشغيل المصعد هو المفاجئة و ليس تعطله الذي أصبح أمرا عاديا” يقولون .

مصاعد تحولت إلى هياكل حديدية لتعذيب السكان

مسؤولو ” عدل: ربّ عذر أقبح من ذنب !

من جهتهم، حمل مسؤولو الوكالة الجهوية لتحسين السكن و تطويره بالبليدة أسباب تعطل المصاعد بشكل متكرر للسكان، الذين يتسببون في أغلب الأحيان في تسجيل أعطاب على مستوى المصاعد سواء عن قصد أو غير قصد و هذا لغياب الحس المدني .

نقص مواقف السيارات مشكل آخر يؤرق سكان أحياء سكنات عدل مشكل آخر لا يقل أهمية عن سابقه من حيث التأثير على الإطار المعيشي لسكان هذه الأحياء السكنية، التي انتظرها قاطنوها فترة طويلة لاستلامها و كلهم أمل في تحسين وضعيتهم المعيشية، ألا و هو نقص مواقف .

و أجمع قاطنو هذه الأحياء السكنية ، سواء المتواجدة ببلدية الصومعة أو أولاد يعيش، على أن العثور على مكان لركن سياراتهم أمر شبه مستحيل خاصة خلال الفترة المسائية، لتطلق رحلة البحث عن مكان لركن السيارة حتى و لو كان بعيدا عن العمارة التي يقطنون بها، بحيث تنتهي في غالب الأحيان بنشوب ملاسنات كلامية بين السكان.

و في حديثه حول هذا الإشكال، صرح أحد سكان حي عدل بأولاد يعيش، أن هذا الأخير يسجل عدة نقائص يمكن تجاوزها إلا أن مشكل نقص مواقف السيارات يعد من أبرزها و الذي أضحى يؤرق السكان بل و بلغ درجة تفكير العديد منهم في تغيير مقر اقامتهم للتخلص من هذا الإشكال، مشيرا إلى أن هذه الوضعية أجبرته على التخلي عن السيارة و ركوب الحافلة لقضاء احتياجاته لتفادي الوقوع في هذا المشكل.

           لماذا يلتزم وزير السكن الصمت تجاه مشاكل زبائن عدل؟

وقال المتحدث، إن هذا الحي يشهد بشكل شبه يومي ملاسنات بين السكان و التي تتطور في أغلب الأحيان إلى مشادات بالأيدي، بسبب أحقية كل واحد منهم في ركن سيارته، مؤكدا بنبرة يائسة أنه فقد الأمل في تسوية هذه الوضعية نظرا للمراسلات العديدة التي قدمها السكان لمسؤولي الوكالة بغية إيجاد حل لهذا المشكل و التي لا تلقى أية آذان صاغية.

 

وأج/ التحرير

 

 

عن سعيد مقدم

سعيد مقدم
رئيس تحرير الموقع، مقدم نشرة الأخبار ومنشط برامج، وكاتب صدرت له عدة مؤلفات

إقرأ أيضا

مصر: 10 قتلى و25 جريح في حادثة مرور

لقي عشرة ” “10 أشخاص، حتفهم، وأصيب 25 آخرون بجروح،اليوم “الخميس”، في حادث مرور  وقع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *