الرئيسية / أخبار / رفع العلم وعزف النشيد الاسرائيلي في أكادير المغربية.. ربّ عذر أقبح من ذنب !

رفع العلم وعزف النشيد الاسرائيلي في أكادير المغربية.. ربّ عذر أقبح من ذنب !

قديما قالت العرب ” ربّ عذر أقبح من ذنب”، وهي مقولة تنطبق على التبرير الذي قدّمه رئيس المجلس الجماعي لأكادير المغربية صالح المالوكي، في أعقاب الجدل الكبير الذي أثارته مشاركة وفد إسرائيلي، بصفة رسمية في فعاليات البطولة العالمية لرياضة الجيدو بأكادير.

رئيس المجلس الجماعي لاكادير صالح المالوكي

المالوكي، المنتمي سياسيا إلى حزب العدالة والتنمية ” حزب إسلامي“، وفي خرجة ” غريبة”، كتب موضّحا على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي ” فيسبوك”، يقول: ” موقفنا من الكيان الصهيوني ومن التطبيع معروف وثابت، وأكّدنا عليه في مناسبات مختلفة”.. إجابة هلامية، فضفاضة، تستدعي طرح سؤال واضح.. إذا كان موقفكم رافض للتطبيع مع إسرائيل، لماذا سمحتم بمشاركة الوفد الإسرائيلي في بطولة على أرض المغرب، واتحتم لها الفرصة ليرفرف علمها عاليا في سماء المغرب، ويرتفع صوت نشيدها؟

يجيب  رئيس المجلس الجماعي لأكادير، يقول : عندما نلتقي في اجتماعات معيّنة، تحضرها السلطات المحلية والمصالح الخارجية، وجامعة مغربية لرياضة معينة، ونعلم أن هناك اتحادا دوليا اختار أكادير لتنظيم بطولة دولية، فإننا نرحب بالأمر، دون أن نعلم بتفاصيل الوفود المشاركة   !.. ألم نقل “ ربّ عذر أقبح من ذنب”؟ هل يعقل لبلد يستضيف حدثا دوليا، ولا يعرف طبيعة ونوع الضيوف المدعويين إلى بيته؟ وهل جاء الوفد الإسرائيلي إلى أكادير المغربية متنكرا في جنسيات دول اخرى؟

للتذكير، شاركت إسرائيل في فعاليات البطولة العالمية للجيدو، إلى جانب 38 دولة أخرى، وتضمن الوفد الإسرائيلي تسع لاعبات، بينما عزف النشيد الإسرائيلي في القاعة عقب فوز لاعبتين إسرائيليتين، وهو ما دفع بعض الحاضرين إلى التعبير عن احتجاجهم بالمغادرة.

عن سعيد مقدم

سعيد مقدم
رئيس تحرير الموقع، مقدم نشرة الأخبار ومنشط برامج، وكاتب صدرت له عدة مؤلفات

إقرأ أيضا

متهم بالتخابر مع إسرائيل: إعادة محاكمة المدون تواتي مرزوق يوم 21 جوان

قرّر مجلس قضاء بجاية، إعادة برمجة محاكمة المدون تواتي مرزوق، يوم 21 جوان الجاري، بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *